عدد الضغطات : 2,927
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

 
 
العودة   منتديات مشاعرهم الادبية > ۩۞۩الاقـــســــام الادبـــيــة۩ > قـــســم الـــدواويــــــن
> دواوين الكتاب
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2014, 05:13 AM   #21


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



لي فيكِ مُنْتَظَرٌ

أطَرْفٌ جاءني صُبْحاً يُعاقِبُني
فما باتَ الهوى ثَمِلاً يُعاتِبُني

فأوْرَدْتُ الجَّمالَ مَنازِلاً سُرَرا
على قلبي جَثَتْ أمَداً تُسامِرُني

فهلْ لي في الدُّروبِ قوىً مُسالِمَةً
تُزيحُ حِرابَ شوقٍ قامَ يَعْصِرُني ؟

فإنّي في ضياكِ مُسافرٌ أبداً
متى حانَ اللقاءُ وإنْ تَجاوَزَني

فيا ليتَ الجِّنانَ تقومُ ثائرِةً
أمامَ رُباكِ صاحيةً لِتوقِظُني

ويا ليتَ الزَّمانَ بِعاذِلٍ شَجَنا
لأعْبُرَ في ديارِكِ كي يُجاوِبُني

فقومي نَنْزِعُ الأحلامَ ساهرَةً
تجوبُ فضاءَنا جَرْياً فَتَعْقُبني

بِهمسِ منكِ رامَتْهُ الجِّباهُ ندىً
يَطيرُ وفيهِ شارِدَةٌ لِيُطْرِبُني

مَقامُكِ أنتِ فيهِ حَلاوةٌ نَطَقَتْ
عَسولَ الحَرْفِ أخْباراً تُباغِتُني

فكنتِ كما أنا لي فيكِ مُنْتَظَرٌ
يسوقُ الشِّعْرَ أغْنيةً تُسابِقُني

فلا قامتْ لدُنْيانا مُغامَرَةً
بها حِصْنٌ لها سورٌ يُعانِدُني

ولا نامتْ عيونُ الحُبِّ غافِلةً
بليلٍ فيه منْ أخْشى يُشاغِلُني

فإنّي أرْقُبُ النَّدباتِ غائِرَةً
إذا ما جِبْنَ أنْواءً تُرافِقُني

وإنّي لا أساومُ في مَمالِكِها
دِهاقاً منْ غُبارٍ سامَ يُبْعِدُني

أنا إنْ قُلْتُ قافيةً تُداريها
أتَتْ كلُّ النُّجومِ مؤازِرَةٌ تُواكِبُني

6 أيلول 2014
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 11-11-2014, 09:28 PM   #22


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



صُورةٌ طافيةْ

تأتينَ في زَمهريرِ السّنينْ
تأتينَ إليّ حافيةْ
فأهديكِ بندقيةً وقافيةْ

تأتينَ إليّ بليلٍ مُثْقلٍ طويلٍ
تَجوبينَ سويعاتِ السَّهرِ
ليجري أماناً في سماءٍ صافيةْ

مُحالَ أنْ يدومَ الهدوءُ
فلستُ سعيداً إنْ كنتِ حزينةً
لا لستُ بخيرٍ ولستُ بعافيةْ

وتَدخلينَ عُبَّ الرّيحِ الصفراءِ
تميلُ سَكرى مع أفنانِ البقاءِ
تَطْرُقُ باباً وتَهرُبُ مُجافيةْ

تأتينَ شِمالاً وتَذْهَبينَ يميناً
تَضيعُ الجهاتُ بلا وِجْهَةٍ
فأترُكُ لكِ حُروفاً شافيةْ

يُقارِبُ الصُّبْحُ الشُّروقَ
يُطارِدُ النَّومُ الأجْفانَ
وتَثْمَلُ الأهْدابُ غافيةْ

رَعاكِ فَجْرٌ وحَماكِ مَلاكٌ
عِراكٌ يَجْري في نَفَقِ الهواءِ نَهَرا
وصورَتُكِ على سَطْحِ الماءِ طافيةْ

مَلامِحُكِ وطنٌ مُهاجرٌ
ويداكِ تَصوغانِ كتابَ الضَّميرِ سُؤالا
جَوابٌ بِنَعَمٍ تَعومُ راضية ..... وبِلا تَغوصُ نافيةْ

أيَنْكَشِفُ السِّتارُ بُعيْدَ جَفاءٍ
ويَنْدَثِرُ العِتابُ بعيداً فوقَ السَّحابِ
فلا يَبْقى شيءٌ خلفَ خافيةْ

تَثورُ عَتَباتُ الوِلادَةِ في اتساعِ الكونِ
فَيَضْحى فَوزُكِ فوزيَ
ويُصْبِحُ قِطافُكِ قِطافيَ

فَأخْبِرُكِ بأنَ الهِمْةَ عاليةٌ
وأنّ في المَسارِبِ دَرْبٌ لِلغاليةِ
يَدْحَرُ الأوجاعَ بِصَبْرٍ يُقاضي المَنافيَ

لِتَسْقُطَ مكيدَةُ الغريبِ القاضيةِ
وعلى اللِسانِ الرَّطيبِ
يَتَجَلّى دُعاءٌ مُصاغٌ مِنْ بَطْنِ كافيةْ

ليلة 19 أيلول 2014
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 01-13-2015, 05:51 PM   #23


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





كانون والليلة الطويلة

هَلْ تَسْألي العُمْرَ عَنْ طولِ المُنَى حقَّا
عَنْ جَفْنِكِ المَكْلومِ المُبْتَلى بالكَرَى
يَجْتَاحُ قَلباً تَوارى مُنْهَكاً ما سَلا
يَسْتَلُّ كَفَّ الهَوى يُبْدي جِراحَ الغَضَبْ ..!؟

أمْ تُنْصِتي لرَذاذٍ قادِمٍ يَقْتَفي
بَوحَ العُيونِ على هَدْبٍ غَفا أو قَلى
في زَفْرَةِ الذّكْرياتِ الذّاهِباتِ سُدى
كَقَطْرَةِ اللَّحْظِ إنْ نادَتْ سِنينَ التَّعَبْ ..!

هوّ الشِّتاءُ الغَريبُ المائِلُ المُرتدي
ثَوبَ الزَّفافِ على جُنْحِ المَساءِ النَدي
عِبرَ النَّوافِذِ يُذْكي نارَ أغْلالِنا
كانونُ هلْ سَيقولُ الثَّغْرُ ويحَ العَتَبْ ..!؟؟

كَمْ مَرَّةً سَنُوَاري حُلْمَنا المُلتقى
نَطوي سِجِلَّ المَكانِ المُخْتلي سِتْرَةً
كالغَيمِ يَعلو شُقوقَ اللَّيْلِ مُرْتَحِلا
والبَرْقُ يَغمِزُ مادامَ الجَّوى مُرْتَقَبْ ..؟

مَطرٌعلى الجيدِ عِطرٌ يَسْألُ المُلْتَجِأ
عنْ ثَرْثَراتٍ هَوتْ في غَفْلَةٍ تُنْتَسى
دفءٌ يُصاحِبُ هَمْساً قدْ جَلا قائِلا
تَقْتاتُ مِدْفأةَ الماضي جِمارُ الحَطَبْ

شِعْري أنا يَحْضنُ الأفْلاكَ في لَفْتَةٍ
منْ حُلْكَةٍ لا يُجافي النُّورَ مُسْتَقصِدا
كالشَّمسِ إنْ فاتَها وقتُ الغروبِ النَّوى
إنِّي مسارٌ في أسْفارِها لا عَجَبْ

ليلة 23 كانون الأول 2014
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 03-19-2015, 05:13 AM   #24


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أوَ لا تعلمينَ ؟؟
بِأنَّ في أعماقِ شِعري ثوراتٌ
تَصْبو إلى مَكامِنِ عِتقْ
دَيْدَنُها صِدقْ ,,,, تَحْمِلُها وَرْقاءْ
أوَ لا تعلمينَ ؟؟
بأنَّ روضَتي قُرَّةٌ بِلا أعْباءْ
شُرْفَتي بَيْضاءٌ لا تَهابُ القِسْمَة
ما بَيْنهُما حَصيرَةُ أنْداءْ

السلسلة الشعرية ,,,, أوَ لا تعلمين ؟؟
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 06-21-2016, 08:18 PM   #25


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طوفي ميادينَ الهوى مُلتاعَةً
يا قرَّةَ العينِ التي جالتْ هُنا


رَهيفةٌ في حِسِّها مُنقادةٌ
أشْعارُها أنْشودَةٌ ثارتْ بِنا


مالي سِواها نَبْرَةٌ مُهْتاجَةٌ
في سِرِّها يَهْفو النَّوالُ المُقْتَنى


26 نيسان 2016
نبرة ثائرة ,,,, أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 10-05-2016, 09:53 AM   #26


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أو لا تعلمين ؟!

بأنّي قد قمتُ من تحتِ الرُّكامِ للرّكامْ
ورأيتُ الموتَ وكان في عينيّ كالمَنامْ

وكُتِبَتْ في أيلولَ لي الحياةُ مرةً أخرى
فعدتُ أنْشِدُ أنفاسي كي لا يَتَعَثّرَ الكلامْ

هوَ ذا أنا الآنَ أصارعُ موجاتِ الغَمامْ
لتُمْطِرَ روحي حَرفاً يَرْضاهُ كلُّ الأنامْ

25 / 9 / 2016
من سلسلة ( أو لا تعلمين )
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 01-01-2017, 09:04 PM   #27


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سباعيَّةٌ لاذِعَةْ

كفاكَ جرياً فقطوفُكَ يانِعَةْ
عيونُكَ حزينَةٌ ماذا دَهاها
أراها بِقلبٍ يدورُ كرحى الزّمانِ
هي قُبَّةٌ تحتها ظلُّ الفَاجِعَةْ

أؤرِّخُ سِفراً بعيداً
غريباً فيهِ كُنتُ وحيداً
جبالٌ تصدُّ نسيماً عليلاً
حواسٌ مُبصرَةٌ ومشاعِرٌ سامِعَةْ

أجولُ حولَ عقارِبُ الأمَاني
طويلٌ ليْلُ الكلامِ ثقيلٌ
قصيرٌ حبْلَ الصَّباحِ وبيلٌ
وطِفلَةُ السَّلامِ هناكَ قابِعَةْ

يلومونَني في ثَرْثَرَاتِ عتابٍ
فأكتَسي ثَوبَ البَياضِ رِداءً
يجيءُ الخُبزُ مَوائداً تتلاشى
أيبقي حِينَها القَسماتِ يافِعَةْ ؟

سكونٌ يُداوي جرْحَ سبيلي
تَوارى نَدْبُ القَصيدِ عَميقاً
وجاءَ الطَّبيبُ وهماً شديداً
فأنصت لدَقَّاتِ قلْبٍ دامِعَةْ

كفى يا سائِلاً عنْ مَكاني
وجدْتُ حيثُ لا أواني
وردتُ ضروعَ المُحالِ عجولاً
فكانَتْ ظُنوني لبَعْثَرَتي جامِعَةْ

أخبرَتْني السَّماءُ نبوءَةً سالِفَةْ
طوَتْها الأرضُ مُنذُ ولادتي
أحلامكَ مازالَتْ هنَاكَ ضائِعَةْ
وغُرْبَتُكَ مناف لَكَ شافِعَةْ

18/ 8 / 2015
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 03-19-2018, 07:27 PM   #28


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أنامل وآمال

ماذا يُضيرُكِ وهذا الأحمرُ مُتَقِدٌ
مَضمونُهُ الحُبُّ أسطورةُ الحكاياتْ
ثَوبٌ من نَسيجٍ مُسْدى باعتبارٍ
مَمْهورٌ بِخِتمِ الجَمالْ

يأتي في لُجّةِ السّوادِ
الناصِعِ تحت خِمارٍ مُزركشٍ
يصبُ اللهفَ حرباً
بين شارعِ اللّحظةِ وساحِ القتالْ

ارْوِ لِمدنِ الزِّحامِ رحيلَكَ
يُرافقُ العيونَ المُسْبَلَةِ
وخرائطَ المسافاتِ على أوراقٍ
تَصْبِغُ حِبرها أناملُ الآمالْ

للحُلمِ ذِراعاً لا يَتأبَطَهُ
سوى المَدى
يُعانقُ شفاهَ البدايةِ
تَتْلوهُ نهايةُ الشّقِ القائمِ
في غَمْرَةِ تَدافعِ نِقاطِ المقالْ

كيفَ لقاربِ المُضيِ
أنْ يَرْبِطَ سفينةَ الأمْنيةِ
بمرْساةٍ خياراً لا يليقُ
إذا ما سَنا قُرْصُ الدّلالْ

كوني نَصْلاً يلتهمُ الشّمسَ النائمةَ
خارجَ مدارِ الإرادةِ المقيدةِ
لنْ يَكْتُبَ الفَصْلَ سوى قلبٍ
خَفَقَ بِضَرَباتِ المحالْ

15 كانون الثاني 2015
أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
قديم 07-02-2018, 08:51 AM   #29


الصورة الرمزية أحمد الشيخ
أحمد الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1404
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 08-12-2018 (03:11 PM)
 المشاركات : 4,497 [ + ]
 التقييم :  386
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سِفْري


سَأُلَمْلِمُ حُزْنَكِ في سِفْري
سَأُداعِبُ كَفَّكِ بِالْلَمْسِ

فَحَياؤكِ يَجْري في شِعْري
في الليْلِ يُسافِرُ مَعْ هَمْسي

فَتَقولي كَمْ عانى وَصْلي
فَرَغِبْتُ ظُهورَكَ في أمْسي

لكِنَّكَ عُدْتَ إلى جَوْفي
يا ناياً يَعْزِفُ في عُرْسي

وعَلِمْتِ بَأنَّهُ في عُمْري
في فَصْلٍ قَدْ يَبْقى دَرْسي

ما كَلَّ يَراعي أوْ حِبْري
ما دُمْتِ هنا سُقيا الغَرْسِ

وعَرَفْتِ وَهَلْ مَنْ لا يَدْري
مِنَ رَحْمٍ جِئْتُ إلى الحَبْسِ

فَخَريفي يَأتي في صَيْفي
لِيُحاوِرُني نُورُ الشَّمْسِ

لَمْ يَتْرُكَني في ميْعادي
قَدْ أسْمَعَني لَحْنَ الأُنْسِ

يَعْدو في شّهْرٍ ميْلادي
أيْلولُ فيا عِطْرَ النَّفْسِ

في تاسِعِ عَشْرٍ في يومي
في عَيْني قَدْ يَبْدو حِسّي

تَغْفو الأحْلامُ وفي روحي
لا يَبْعُدُ حَرْفي عَنْ تُرْسي

وَالطُّهْرُ يُجاهِرُ في قَلْبي
لا أتْرُكُ مَهْداً لِلْرِجْسِ

هذا عُنْواني في عَهْدي
قْدْ دُوِّنَ في وَرَقِ الطِّرْسِ

ما قُلْتُ إلا صَفْواً يَشْفي
فَقَصيدي نَضْحٌ مِنْ كأسي

وَقَصيدي بَحْرٌ مِنْ فِكْري
مُوْجٌ مُهْتاجٌ في الرَّأسِ

أيلول 2013

أحمد الشّيخ


 
 توقيع : أحمد الشيخ

أتُراني أتركُ لحنَك ؟
و أكُفُ عن الشدوَّ في تَعابيركْ
أحرِقُ حُروفي المُنسابة
في مساءاتي و أرجِعُ
طِفلاً يُعانِقُ الفَرحْ


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 06:23 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by عــراق تــ34ــم